بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» عراقي شبيك ليش الدول رفضوكّ
الأحد مايو 18, 2014 9:10 pm من طرف ريحانه العراق محبه الحكيم

» ياطيور الطايرة لرض الطفوف
الأحد مايو 18, 2014 9:07 pm من طرف ريحانه العراق محبه الحكيم

» الشهيد أبو علاء الشبري
الجمعة أكتوبر 14, 2011 6:22 am من طرف جاسم الدجيلي

» منظمة بدر مكتب الدجيل تقيم مادبة افطار في مكتبها في الدجيل بمناسبة حلول الشهر الفضيل
الجمعة أغسطس 12, 2011 9:36 pm من طرف جاسم الدجيلي

» When the first Whirlpool Duet album was released in December 2001 came as a surprise to the public
السبت يوليو 30, 2011 1:25 pm من طرف زائر

» عبد المهدي يبحث مع اللجنة المشرفة على اعمار الروضة العسكرية المطهرة سير العمل في الروضة
الأحد أبريل 10, 2011 7:53 pm من طرف جاسم الدجيلي

» سماحة السيد عمار الحكيم يلتقي نخب وكفاءات الناصرية
الأحد أبريل 10, 2011 7:48 pm من طرف جاسم الدجيلي

» خلال زيارة سماحته عشيرة الجوراني : السيد عمار الحكيم يوجه بحل مشاكل الاهالي وتوفير مستلزمات الحياة الكريمة
الأحد أبريل 10, 2011 7:46 pm من طرف جاسم الدجيلي

» السيد عمار الحكيم : سقوط النظام الصدامي في ذكرى استشهاد السيد الصدر يمثل انتصارا للحق والفضيلة
الأحد أبريل 10, 2011 7:44 pm من طرف جاسم الدجيلي

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 0 عُضو متصل حالياً 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 0 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 60 بتاريخ الثلاثاء يناير 02, 2018 3:19 am
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 56 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو ابو مشكات فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 932 مساهمة في هذا المنتدى في 540 موضوع
نوفمبر 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930  

اليومية اليومية


فيلق بدر معركة ابو الروس

اذهب الى الأسفل

فيلق بدر معركة ابو الروس

مُساهمة  جاسم الدجيلي في الخميس فبراير 11, 2010 7:08 am

لقد أستطاعت الحركة الثورية والجهادية في العراق من أن تجدد أساليب نضالها والتصدي الحازم للسلطة التي أوغلت في أنزال الأذى والدمار في صفوف الشعب المظلوم الذي أبتلي بصعود الطغمة الدموية الى دست الحكم ، لذلك أتخذت الفصائل الوطنية والقومية التقدمية من جبال كوردستان الشماء المنيعة مسرحاً لعملياتهم البطولية ، كما دشن المجاهدون أساليب جديدة من حرب العصابات ، المتمثلة بالحرب في مناطق شبه صحراوية التي لم يسبقهم فيها أحد من قبل ، وقد كان المثلث الجامع بين محافظات ( العمارة ) و( الناصرية ) و ( الكوت ) وتحديداً في المنطقة المسماة ( أبو الروس ) القريبة من ناحية ( كميت ) التابع لمحافظة ( ميسان ) ، والمحاذية لنهر ( الدجيلة ) المندرس منطلقاً لعملياتهم ، حيث كان المقر الرئيسي لقيادة المجاميع الجهادية . لقد وجهت المجاميع الجهادية من ( حركة حزب الله في العراق ) و( فيلق بدر ) ، والتي تمرست وقويت شكيمتها في هذا النمط من القتال ، ضربات موجعة الى أجهزة النظام القمعي الأمنية ، فضلاً عن أزلام الجهاز الحزبي الذي تلقى هو الآخر الضربات تلو الضربات ، مما دفع بالنظام أن يفكر بشن عملية عسكرية كبيرة ، بعد أن عجز في القضاء على هذه المجامع من خلال ما سمي ( بالزركات ) وهي عمليات دهم يقوم بها وبشكل مفاجيء ، وبالتنسيق مع الجهاز الحزبي ، التي كان المجاهدون يحسنون التخلص منها بيسر . لقد كان المجاهدون على علم بنية النظام في شن هذا الهجوم من خلال مصادرهم الخاصة ، إلا أنهم لم يعلموا بالتوقيت ، وقد فوجئوا بزحف القوة العسكرية المهاجمة ، والتي تقدر بلواء زائداً فوج طوارىء الكوت الى جانب التنظيم الحزبي ، وقد بدأ الهجوم المفاجيء في تمام الساعة الثانية عشر ظهراً ، في اليوم التاسع عشر من الشهر الخامس عام ألف وتسعمائة وتسعة وتسعين ( 19/5/ 1999 ) وعلى محورين ، المحور الأول من الشمال جهة محافظة واسط تقريباً ، أما المحور الثاني فقد كان من جهة ناحية كميت وبأتجاه مقام السيد نوري المكنى ( أبو هادي ) ، وعندما علمت قيادة المجاهدين بالهجوم تم توزيع المقاتلين على محاور لصد الهجوم ، وقد بلغت القوة المدافعة بحدود أربعين مجاهداً أستطاعوا أن يوقفوا تقدم الجيش وينزلوا به خسائر جسيمة لقد كان إيمان المجاهدين بعدالة القضية التي يقاتلون من أجلها سبباً حقيقياً وراء صمودهم ، وأستبسالهم في هذه المعركة البطولية على الرغم من التفاوت الكبير في ميزان القوة من حيث العدة والعدد ، فبعد معركة سرسة أستمرت حتى الساعة التاسعة مساءاً ، أستخدم المقاتلون من المجاهدين الأسلحة الخفيفة ، وبعض الصواريخ المتوسطة المقاومة للدروع التي كان لها الدور الكبير في ضرب عقد القيادة وبعض الدروع الزاحفة والتي شكلت صدمة للقوة المهاجمة ، كما أستفادوا أيما أستفادة من طبيعة الأرض الوعرة ونهر الدجيلة المندرس ، وبعد معركة شرسة أبدى فيها المجاهدون آيات من صور البطولة والصمود والتصدي ، كبدوا من خلالها القوات الحكومية المهاجمة خسائر فادحة بالأرواح والمعدات ، في كانت خسائر وتضحيات المجاهدين بعض من الجرحى الذين تم أخلائهم من أرض المعركة وبسرعة . لقد كانت معركة ( أبو الروس ) واحدة من المعارك المثالية بالنسبة للمجاهدين ودرساً عملياً لهم في الأستفادة من الطبيعة الجغرافية وفتحت الباب على مصراعيه أمام عمليات لاحقة في الأراضي شبه الصحراوية والمفتوحة .
avatar
جاسم الدجيلي
المدير العام
المدير العام

عدد المساهمات : 803
تاريخ التسجيل : 05/08/2009
العمر : 25
الموقع : jasim_albadri@YAHOO.COm

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://al-hakim.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى